متوسطة الحسن البصري التعليمية


متوسطة الحسن البصري
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عاجل :: ايقاف عبدالغني 8 مباريات لبصقه على لاعب الاتحاد محمد امين ....
الخميس يناير 28, 2010 4:00 am من طرف >>$al-awak<<

» مشجعان يقتحمان الحزم والهلال
الثلاثاء يناير 26, 2010 3:40 am من طرف ابو حميد

» مسجات عن الاختبارات
الإثنين يناير 25, 2010 8:41 am من طرف ابو حميد

» اقتراح اتمنى يتحقق ... مهم جدا .. مع ملاحظه بسيطه ...
الأحد يناير 24, 2010 4:26 am من طرف >>$al-awak<<

» باتشيكو مدرب الشباب يسجد للجمهور
الجمعة يناير 22, 2010 12:06 pm من طرف >>$al-awak<<

» هل من مرحب
الجمعة يناير 22, 2010 11:57 am من طرف >>$al-awak<<

» فتاه تخرج عن الاسلام بسبب الاختبارات
الجمعة يناير 22, 2010 11:55 am من طرف >>$al-awak<<

» للصف 3/1
الجمعة يناير 22, 2010 11:33 am من طرف ZEZO

» ..҉ ₪ █ للمرة الثانيه على التوآلي .. الشباب بطل أول وتالي .. ( تحليل اللقاء ) █ ₪ ҉
الجمعة يناير 22, 2010 10:50 am من طرف >>$al-awak<<

 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
>>$al-awak<<

avatar

عدد المساهمات : 165
نقاط الـتــمــيـز : 241
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
الموقع : in club ittihad jeadaa

مُساهمةموضوع: الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .   الأحد يناير 10, 2010 8:37 am

الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة

جورج كتن – أيار 2005


أثارت الإبادة النازية لملايين اليهود في أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية جدلاً في أوساط مؤرخين وكتاب غربيين، رأى بعضهم أنه جرت مبالغة في أرقام ضحاياها وفي نوعية وسائل الإبادة. واستنادأ إلى هؤلاء، وهم قلة، شكك كتاب عرب بحدوث المحرقة –الهولوكوست-، وذهبوا إلى أنها أسطورة زائفة اخترعتها الصهيونية العالمية لتبرير إقامة دولتها في فلسطين، مستندين بشكل خاص للمفكر روجيه غارودي الذي نشر كتاباً حول "الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية".
بينما آخرون شككوا بالعدد الرسمي المعلن للضحايا على أنه أقل بكثير من 6 ملايين، أو أن الملايين المبادة بالاستناد لنظرية تفوق الجنس الآري، ليست من اليهود فقط بل من شعوب أخرى، أو أنه لم يثبت عملياً استخدام غرف الغاز للإعدام في معسكرات الاعتقال النازية، وأن وجودها لاستخدامها في تطهير الملابس والأدوات الشخصية للجنود لمنع انتشار الأوبئة.
كما أن المحارق الموجودة لم تستخدم للإبادة بل لحرق جثث القتلى من المسجونين ومن الألمان أيضاً لمنع انتشار الأمراض. وأضافوا اتهاماً للحركة الصهيونية بالتعاون مع النازية بإجراء لقاءات بين قادة صهيونيين ومسؤولين ألمان قبل بدء الحرب للمطالبة بتسهيل هجرة اليهود كمصلحة مشتركة بين النازية والصهيونية. وجرى اتهام بعض القادة الصهيونيين بالمشاركة في عملية الإبادة، لأن مصلحتهم حمل اليهود الباقين على النجاة بأنفسهم، ولإقناع العالم بأن الحل الوحيد لإنقاذ اليهود، دعم قيام دولتهم.
ورغم استخدام الإبادة النازية ليهود أوروبا بين مبررات أخرى لإقامة دولة إسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني، فهي جريمة ضد الإنسانية، لا يقلل من بشاعتها عدد أقل من الضحايا، فالعدد دائماً مسألة خلافية غير محسومة لصعوبة الوصول للأعداد الحقيقية. كما لا يقلل من بشاعة الجريمة أنها لم تكن موجهة لليهود فقط، أو نوعية الوسائل المستخدمة في القتل، بالغاز أو بالحرق أو رمياً بالرصاص أو بالغارات الجوية، أو ترك الأسرى للجوع والعطش في معتقلات تفتقد جميع الخدمات الصحية، مما أدى لفتك الأوبئة بهم. علماً بأن التمهيد للإبادة بدأ منذ وصول النازيين للسلطة، بمنع اليهود من مزاولة أعمالهم ومصادرة ممتلكاتهم، ثم انتزاعهم من بيوتهم وتجميعهم في معسكرات تمهيداً لإبادتهم بأعداد كبيرة في أوائل الأربعينيات بعد أن أصبح 9مليون منهم تحت سيطرة ألمانيا التي احتلت أوروبا بكاملها تقريباً.
وإذا لم يكن للعرب من دور في الكارثة التي حلت بالشعب اليهودي، فهذا لا يعني إنكارها أو اعتبار الاعتراف بها تطبيعاً مع العدو الصهيوني، فالتنديد بها كجريمة ضد الإنسانية أمر هام، رغم دفع العرب والفلسطينيين ثمناُ باهظاً لهذه الكارثة باغتصاب أرضهم. إن كارثة نكبة فلسطين وما تلاها من حروب لا تبرر نفي الكارثة الأولى ولكن تفرض حلولاً إنسانية للكارثة الثانية الفلسطينية التي ما تزال جرحاً مفتوحاً.
رغم عدم تمكن المجتمع الدولي من إيقاف مجزرة الهولوكوست، فقد تعامل معها باهتمام بالغ، إذ جرت محاكمات علنية للقادة النازيين في نورمبرغ لجرائمهم ضد الإنسانية، كما دفعت ألمانيا ودول أوروبية تعويضات مالية لدولة إسرائيل بلغت مليارات الماركات، وصدرت قوانين أوروبية تفرض عقوبات على كل من يعادي السامية وينكر الجرائم ضد الإنسانية أو الكارثة التي حلت بالشعب اليهودي وكافة الشعوب، كما أدخلت تفاصيل الكارثة في المناهج التعليمية، وجرى تخليد الذكرى بنصب ومتاحف في معسكرات الإبادة وأماكن أخرى، ويجري الاحتفال بالذكرى كل عام، وكان آخرها إحياء الأمم المتحدة لذكرى المحرقة الستين في كانون الثاني من هذا العام، الذي تجاهلت تغطيته وسائل الإعلام العربية.
وساهمت الفاتكان في العام 1962 من جانبها بتبرئة اليهود من دم المسيح، للتقليل من العداء لهم في المجتمعات المسيحية، حيث انتشر كرههم لهيمنتهم على التجارة وتعاملهم بالربا الفاحش وبخلهم وانعزاليتهم، وتلفيق الاتهامات ضدهم بخطف الأطفال وإباحة دمهم كطقس ديني، إلى جانب مسؤوليتهم عن صلب المسيح، حتى أن المصلح الديني "لوثر" طالب بحرقهم وإزالتهم من الوجود. وهي جميعها الأجواء التي مكنت النازية من ارتكاب جرائمها الوحشية ضدهم.
الإبادة بشكل عام وسيلة لاستئصال الآخر نهائياً بدوافع التعصب والتمييز القومي أو الديني ضد المفاهيم والآراء والثقافات المخالفة، والتمييز بين البشر يبدأ من اعتبار الإنسان الآخر أقل شأناً وقيمة، مما يبيح أي عمل ضده، فكما أن نظرية تفوق العرق الجرماني على غيره من الأمم كان ذريعة للمحرقة النازية تجاه اليهود والشعوب الأوروبية، فضمن العديد من الشعوب تيارات قومية أو دينية متشددة تعتبر نفسها الأفضل والأحق بالحياة أو الأنقى عرقاً أو الأكثر حضارة ورقياً وعلماً أو حملاً لرسائل خالدة... والعرب والمسلمون ليسوا استثناءً، فمنهم من يعتقد أنهم خير أمة أخرجت للناس، أو أنهم مجتمع الإيمان بينما جميع العالم الآخر مجتمع الكفر مما يستوجب الجهاد الذي يمكن أن يتحول إلى إبادة واستئصال للذين لم يلتحقوا بدار الإيمان. كما لا تخلو الديانة اليهودية من التحريض ضد "الأغيار" وأن اليهود شعب الله المختار. وذلك يبرر اللجوء للتهجير والإبادة للشعوب والديانات الأخرى كأحد الحلول التي تتبناها وتطبقها الجماعات المتطرفة، كما تفعل مثلاً المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة في العراق تجاه الشيعة- ثلثي الشعب العراقي- باعتبارهم "أرفاضاً" يحل ذبحهم.
إن تضافر البشرية جمعاء للتخلص من الوحش النازي ومحاكمة رموزه والتعويض على ضحاياه وتخليد ذكراهم، يجب أن يكون مثالاً يحتذى لمواجهة كافة كوارث الإبادة الجماعية التي حلت بالشعوب في التاريخ القريب، كأحد الوسائل لمنع تكرارها في المستقبل، ومنها مثلاُ مجازر كمبوديا وراوندا ودارفور، والمجازر التي ارتكبها النظام البعثي الفاشي في العراق بممارسة التطهير العرقي ضد الأكراد، وبإصدار قانون دموي يعدم أي منتسب لحزب الدعوة الإسلامية طبق على عشرات آلاف الشيعة. إلغاء هذه القوانين والتعويض على ضحايا عمليات الإبادة وتخليد ذكراهم، من وسائل منع تكرار الجرائم ضد الإنسانية في مختلف بلدان العالم.
وحتى مجازر التاريخ البعيد، مثل ملايين الأفارقة الذين قتلوا في حروب العبيد وفي السفن التي نقلتهم للعمل الشاق في بلدان الاسترقاق، التي تمت أثارتها في مؤتمر ديربان لمكافحة التمييز العنصري بالمطالبة بتعويضهم معنوياً ومادياً، لم تلق استجابة من الدول الغربية وأميركا خاصة، التي كان لها الدور الأكبر في تجارة العبيد التي أدت لإبادة أعداد كبيرة منهم، كما أنها مسؤولة عن إبادة 90 % من سكان أميركا الأصليين، الذين لم يحصلوا بعد على ما يعوضهم عن الكارثة التي حلت بهم نتيجة الغزو الأوروبي للقارة الأميركية.
أن فشل المجتمع الدولي حتى الآن في وقف عمليات الإبادة في أنحاء العالم لا يقلل من أهمية العمل لمعالجة آثارها ووضع حلول عادلة لها وتكوين رأي عام ضد تكرار حدوثها، وسن القوانين التي تعاقب مرتكبيها. وحسناً فعلت الأمم المتحدة بإنشاء محاكم الجنايات الدولية وتقديم المسؤولين عن التطهير العرقي في يوغوسلافيا السابقة أمامها، فضلاً عن تصرفها بمسؤولية لمنع استمرار مجازر دارفور في السودان.
إن نشر المفاهيم والمناهج الديمقراطية والعلمانية في أرجاء العالم وتربية الأجيال على احترام الحياة الإنسانية والإنسان الآخر المختلف سياسياً أو قومياً أو طائفياً، وتحويل الاختلاف إلى ثقافة الحوار والتنافس السلمي وتلاقح الحضارات والثقافات وإنهاء صراعاتها، تمهيداً لتأمين الوسائل لتصرف المجتمع الدولي بكل طاقاته وبأسرع وقت لوقف أية عملية إبادة تحصل مستقبلاً، دون اعتبار لذرائع "السيادة" و"الشؤون الداخلية للدول" التي يجب تجاوزها لإنهاء الاستبداد والتمييز وانتهاك حقوق الآخر الإنساني في أي مكان بالعالم، الذي يزداد توحداً وتشابكاً ويسرع الخطى نحو الانتماء الإنساني كأولوية تتجاوز أي انتماء آخر قومي أو قبلي أو ديني.

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مستريح البـال



عدد المساهمات : 21
نقاط الـتــمــيـز : 37
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .   الأحد يناير 10, 2010 8:40 am

مشكووور تقبل مرووري\\\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
>>$al-awak<<

avatar

عدد المساهمات : 165
نقاط الـتــمــيـز : 241
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
الموقع : in club ittihad jeadaa

مُساهمةموضوع: رد: الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .   الأحد يناير 10, 2010 8:41 am

اهلا وسهلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المدير العام
المــديــر الــعـــام
avatar

عدد المساهمات : 114
نقاط الـتــمــيـز : 167
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
الموقع : الحسن البصري

مُساهمةموضوع: رد: الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .   الأحد يناير 10, 2010 9:15 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-hasn-al-basri.yoo7.com
>>$al-awak<<

avatar

عدد المساهمات : 165
نقاط الـتــمــيـز : 241
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
الموقع : in club ittihad jeadaa

مُساهمةموضوع: رد: الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .   الأحد يناير 10, 2010 9:30 am

جزاني وإياك
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الهولوكوست اليهودي : حقيقة أم أسطورة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
متوسطة الحسن البصري التعليمية :: المنتديات العامه :: المنتدى العــام-
انتقل الى: